Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player



الوقت في ليـبيا











 
ضعف الشعوب خدّاع، لأنه قوى متفرقة في نفوس متفرقة، ولكنها عندما تجمعت يوم 17 فبراير، كانت الرجفة التي هزت الأرض من تحت أقدام الطغاة، ونقلت التاريخ من فصل إلى فصل!   ليبـيا التى تمتد جذورها فى أعماق الأزل، صنعت ثورة 17 فبراير ليبدأ ربيعها الساعي إلى الحرية والديمقراطية، بعد أن طال شتائها لأكثر من أربعة عقود! فكانت نهاية حقبة مظلمة في تاريخ شعب طيب، ونهاية طاغية أراد أن يزيّف وجه التاريخ، لينتهى طريداً ... لشعاراته ... تلاحقه لعنة الله، والناس، والتاريخ!
 

شـؤون عـربيـة    

التوظيف السياسوي للدين في ثورات الربيع العربي
 

لا يوجد خطاب أيديولوجي عرفته البشرية, يمتلك من حيوية وقابلية للانتشار والتوظيف الاجتماعي والسياسي والثقافي, ما  للآيديولوجيا الدينية بشكل عام, وللآيديولوجيا الدينية الإسلامية بشك خاص. ويبدو أن معرفة هذه المسألة قد أدركها الغرب منذ بدء تحرك مشروعه الاستعماري وتوسعه في الشرق عموماً, والمشرق العربي, أو ما يسمى بالشرق الأوسط على وجه التحديد, الأمر الذي دفع القوى الاستعمارية أن تتكئ على مسألة الخطاب الديني لتحقيق مصالحها واستدامتها منذ بدء قيام عملياتها الاستعمارية حتى هذا التاريخ .
 

     تذكر إحدى التقارير التي تقدم بها موظف في الإدارة البريطانية إلى الحاكم العام البريطاني في الهند عام/1789/- أي فجر الاستعمار البريطاني للهند- يشير فيه هذا الموظف ناصحاً رئيسه إلى ضرورة (تشجيع طقوس الديانة الهندوسية وتعاليمها العقائدية). وبعد مئة عام من هذا التاريخ يذكر روسي مستهند, (مينايف), في مذكراته حول نتائج استخدام مثل هذه التوجه قائلاً: (إن العمل الوحيد المستقل الذي يمكن للساكن الأصلي أن يقوم به في الوقت الحاضر, هو أن يصبح مؤسساً لطائفة دينية جديدة, فالحكام الإنكليز, لا يعارضون ولا يمنعون أحداً من أن يترأس حركة دينية, أما ما تبقى من مجالات النشاط فكلها مغلقة أمامهم.). ( راجع كتابنا الآيديولوجيا والوعي المطابق- دار التكوين – دمشق - 2006- ص173 ) .
 

      أما الجنرال الفرنسي (بيجو), وهو احد القادة الفرنسيين في الجزائر,  نجده أيضاً يوجه أحد رجال الدين المسيحي الذين رافقوه في إحدى حملاته العسكرية على المدن والقرى الجزائرية كي (ينصر) أهاليها المسلمين قائلاً : ( حاول يا أبتي أن تجعلهم مسيحيين, وإذا فعلت, لن يعودوا إلى دينهم ليطلقوا علينا النار.  ). (راجع كتابنا – التبشير بين الأصولية المسيحية وسلطة التغريب – دار المدى – دمشق - 2000 – ص17).
 

     من هذا المنطلق نود الدخول إلى ثورات الربيع العربي, للنظر في الدور الذي يعوّل اليوم على الخطاب الديني فيها, ومحاولة تحويله إلى حصان طروادة, لخلق ما يسمى بالفوضى الخلاقة, وهي المقدمة الأساس لتحقيق مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي راهنت كثيراً أمريكا والغرب على تحقيقه في المشرق العربي ولم تفلح حتى هذا التاريخ.
 

     نعم ليس جديداً على تاريخ الشرق أن يستثمر الدين من اجل تحقيق أهداف سياسية تخدم المستعمر, فهذا تاريخ الدولة العثمانية في عهد السلطان عبد الحميد , يذكرنا كيف اتكأ هذا السلطان على أبو الهدى الصيادي, كما تبين لنا أفغانستان كيف اتكأت أمريكا على طالبان من أجل القضاء على حومة (نجيب الله ) الموالية للسوفيت آنذاك, وفي مصر , كيف اتكأ أيضاً الخديوي (إسماعيل) على الإخوان من أجل مساعدته كي يستمر في الحكم من جهة, وإمكانية تنصيبه خليفة على المسلمين بعد سقوط الخلافة العثماني من جهة ثانية, وفي سورية لم تزل حوادث الثمانينيات من القرن الماضي طرية في ذهننا وهي تبين لنا كيف سخرت أمريكا وشركاؤها في المنطقة الإخوان لإنهاء النظام التقدمي في سورية. .. نعم إن تاريخ المنطقة عموماً لديه الشواهد الكثيرة التي تدلنا على كيفية تحويل هذا الدين الحنيف إلى أداة من أجل تحقيق أجندات سياسية غالباً ما تمارس أعملاً يندى لها الجبين باسمه, والدين منها براء.
 

    مع سقوط الحرب الباردة, لم يعد للدين الإسلامي ذاك الدور الكبير الذي عوّل عليه أثناء الحرب الباردة, فما استغل من اجله قد انتهى آنذاك, وهو الاتحاد السوفييتي, فكان لا بد من الانقلاب عليه وتحويله إلى عدو يمارس العنف والإرهاب باسمه ضد المجتمع الإنساني, فكانت حوادث الحادي عشر من أيلول, تلك اللعبة الكبرى لتغيير مسار تاريخ الدين السياسي في منطقة الشرق, ومنه الشرق العربي, فاحتلت العراق وأفغانستان تحت ذرائع منها دعم الإرهاب, وكانت حرب لبنان /2006/ باسم الإرهاب, وهي الحرب التي بشرت (رايس) عند قيامها بولادة مشروع الشرق الأوسط الجديد, , وكذلك حرب غزة, إلا أن ذلك لم يحقق الأهداف المرجوة لأمريكا والغرب ومن يوالي لهم من دول الاعتدال, فظل مشروع الشرق الأوسط الجديد قائماً, إلى أن كانت بداية ما سماه الغرب (حراك الربيع العربي)  الذي كانت بداية انطلاقته في تونس, ثم راح ينتقل إلى مصر وليبيا واليمن والبحرين, والتحضير له في سورية بيضة قبان ميزان قوى الصراع في الشرق الأوسط.
 

     أمام هذه التحولات السريعة والمفاجئة أخذت أمريكا تنسق مع تركيا وقطر وبقية المركب الرجعي من دول الخليج العربي من أجل احتواء هذا الحراك, وإمكانية تحويله لصالح أمريكا والغرب والصهيونية من جهة, والمركب الرجعي العربي ( دول الخليج ) من جهة ثانية. هذا المركب الخليجي الرجعي الذي راح ملك السعودية يدعو إلى ضرورة توحده, وإمكانية إدخال من تبقى من هذا المركب في نسيجه ( الأردن والمغرب) .     ولكي ُيبعد هذا الحراك عن اتجاهه الصحيح, وعن حوامله الاجتماعية الحقيقية التي فجرته, بدأ المال الخليجي بشكل عام والقطري بشكل خاص يضخ إلى ساحات التحرير في دول هذا الحراك لقوى لم تبخل أيضاً أمريكا والحلف الأطلسي من مساندتها دبلوماسياً ولوجستياً , ويأتي على رأس هذا التحالف (تركيا) التي تحولت إضافة لدعمها القوى الإسلامية في هذا الحراك, إلى رأس حربا حقيقي ضد سورية بشكل خاص. أما القوى الرئيسة التي عوّل عليها قيادة هذا الحراك وحرفه عن مساره الحقيقي في الداخل فهي جماعة (الإخوان المسلمين) في بداية المشروع, ثم الجماعات السلفية (الظلامية) بعد خروج أمريكا من العراق من جهة ثانية.
 

     لقد عوّل دعاة مشروع الشرق الأوسط الجديد عالمياً وإقليماً وعربياً على تيار (الإخوان المسلمين) في قيادة مشروع الحراك وتوظيفه لمصلحتهم, وذلك بعد أن عملت قطر وتركية على دفع الإخوان يساندهم (القرضاوي) ومن معه من مشايخ الناتو على تأهيل الإخوان فكرياً ونفسياً, لقبول الغرب وأمريكا والاعتراف بالكيان الصهيوني كمرحلة أولى مقابل دعمهم لاستلام السلطة في دول الحراك العربي, وهذا ما كان من خلال نشاط المعهد الإسلامي في لندن الذي يقوده صهر القرضاوي, كما عملت قطر وتركيا على تحقيق لقاءات بين قادة الإخوان هنا والمسؤولين الأمريكان من أجل مد جسور الثقة بين الطرفين, وهذا ما تم فعلاً مع قادة الإخوان في مصر وتونس وليبيا وسورية. ونظراً لسرعة النجاح الذي حققه الأخوان في السيطرة على قيادة هذا الحراك بسبب الدعم المالي والدبلوماسي واللوجستي الذي حصلوا عليه من أمريكا والغرب وتركيا ودول الخليج, وبخاصة الدعم الإعلامي اللامحدود لقنوات الجزيرة والعربية وbbc  وفرانس /24/, وغيرها من قنوات ووسائل إعلام. غير أن خروج أمريكا من العراق, وعصيان سورية على الاختراق, غير في موازين القوى, حيث وجدت بعض دول الخليج ومنها السعودية بشكل خاص, خطورة هذا الحراك على مستقبل دولها للأسباب التالية:
 

1-      إن بدايته في دولها قد انطلقت من البحرين, ولم تستطع السيطرة عليه بالرغم من إدخالها درع الجزيرة. بل أن تأثيراته أخذت تمتد إلى السعودية (المنطقة الشرقية) وبعض الجامعات.
 

2-      بدء تدخل القاعدة في هذا الحراك وخاصة في ليبيا وسوريا, وهي التي تعرف ماذا تعني القاعدة.
 

3-      خوفها في النهاية من استلام الإخوان زمان السلطة في دول الحراك, ولها تجربة مرة معهم في برلمان الكويت. وهذا التخوف من الإخوان عبر عنه قائد شرطة دبي بكل وضوح.
 

4-      هي تعرف أن أمريكا بشكل خاص ليس لها صديق, وبالتي هي تخاف من أن تبيعها أمريكا للإخوان إذا ما استفحل نشاطهم السياسي وامتد إلى دول الخليج.
 

5-      لقد شكل صمود سورية وكشفها لكل خيوط المؤامرة دوراً كبيراً في إعادة إحياء المشروع القومي ومسألة العروبة, حيث رحنا نسمع الكثير من الأصوات ( فردية وحزبية) على وعبر وسائل الإعلام المختلفة تطالب بضرورة توحد قوى الممانعة العربية من اجل التصدي لقوى المؤامرة التي راح يوصف قادتها بـ (العربان).
 

6-      الموقف الممانع لروسيا والصين, وتصديهما للمشروع الأمريكي الغربي الخليجي التركي في المنطقة, وهو مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي لمس كل من روسيا والصين أن نتائجه السيئة سف تنعكس على مصالحهما في المنطقة أيضاً.

 

     أمام كل ذلك, بدأت ماكينة السعودية السياسية تشتغل بشكل علني  - وهي الماكينة التي طالما اشتغلت لأكثر من نصف قرن من التخريب والدمار لكل حركات التحرر العربية بشكل هادئ وسري-  على خلط الأوراق من خلال دعمها للقوى السلفية الظلامية في هذا الحراك, حيث قدمت الملايين من الدولارات لهذه القوى في مصر وتونس وليبيا وسورية, بل وحتى لقوى الظلام والفتنة في العراق اليوم, وذلك من اجل تحريك المشهد السياسي في هذا الحراك بالطريق الذي يضمن لها هي استقرارها وأمنها,  وإعلان تحديها ليس لقوى التنوير والليبرالية فحسب, بل ولقوى الإخوان ذاتهم الذين صرحوا ولو بشكل علني قبولهم للآخر والتعاون معه تحت سقف المواطنة. وبموقفها الداعم هذا للقوى السلفية التكفيرية استطاعت في الحقيقة أن تعمل على خلق المقدمات الأساسية للفوضى الخلاقة في المنطقة العربية, التي عجز المعسكر الأطلسي والصهيوني على تحقيقها. لذلك بدأنا نرى مشاهد من هذه الفوضى على المستوى الرسمي والشعبي في دول الحراك بسبب توجهات القوى السلفية إن كان في ليبيا أو تونس أو مصر أو سوريا.. . إلخ.
 

     وأخيرا يظل السؤال المشروع اليوم يطرح نفسه علينا بقوة وهو:


    
هل سيعي الشعب العربي ما يحاك ضده اليوم من مؤامرات؟ .
 

     أعتقد أن ما يتعرض له شعبنا العربي اليوم هو مؤامرة كبرى لتدمير ما تبقى من وجوده, أخذت كل قوى الشر العالمي تعمل من أجل تحقيقها وعلى رأسها دول الخليج, وبخاصة قطر والسعودية. لذلك أصبح من الواجب على كل قوى المقاومة والتحرر في الساحة العربية أن تعمل اليوم من أجل التصدي لمشاريع هذه الدول ومن يعمل معها في الداخل والخارج.  
 

د.عدنان عويّد

كاتب من سورية

28 مارس 2012

d.owaid50@gmail.com

 

   
     



 حالة الطـقس اليوم
      بنغازى      سبها    
طرابلـس